الرئيسية أخبار خليجية كاتب سعودي يفاجئ الوافدين بهذه الرسالة التي أثارت دهشة الجميع

كاتب سعودي يفاجئ الوافدين بهذه الرسالة التي أثارت دهشة الجميع

كتب : اَخر تحديث :11 يناير 2018

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ، قام كاتب سعودي الجنسية بكتابة رسالة خاصه للوافدين في المملكة مما أثار إعجاب ودهشة الوافدين في البلاد ونطرح لكم في هذا المقال ما جاء في هذه الرسالة .

طالب كاتب سعودي بمنح الوافدين في المملكة العربية السعودية المزيد من الحقوق وتجريم من وصفهم بـالعنصريين الذين لا يتركون مناسبة دون التهجم على العمالة الوافدة .

وتحت عنوان جمعية حقوق العنصريين، قال الكاتب عبد اللطيف الضويحي، أنهمن المستهجن والمرفوض تلك النغمة العنصرية العفنة التي يعزفها البعض ويتغنى بها البعض الآخر في وسائل التواصل الاجتماعي ضد المقيمين في المملكة وضد الذين يعملون في المملكة.

وأضاف أن دولاً كثيرة تفرض رسوماً وضرائب على مواطنيها وعلى المقيمين فيها وعلى أرضها ممن يعملون حسبما تقتضيه ومن الجهل أن يتم فهم أو توظيف الرسوم التي قررت الحكومة أن تفرضها على المقيمين خلال السنوات القادمة من قبل البعض بصب غضبهم على المقيمين وكأنهم ينتقمون”.

يجب معاملة الوافدين حقوقياً كالمواطنين

ويقول الكاتب كلنا مع الرسوم والضرائب لكن مقابل ماذا بالنسبة للمقيمين؟ إنما تفرض الرسوم لمقابل، فأتمنى أن تتزامن هذه الرسوم مع إعطاء المقيمين وعائلاتهم فرصًا استثمارية للانخراط وأبناء جلدتهم بالدورة الاقتصادية والحياتية الشاملة والكلية للبلاد، ومعاملتهم حقوقيًا كمواطنين تمامًا مثلما بشرت ونادت به بواكير الأحاديث عن البطاقة الخضراء للمقيمين منذ بعض الوقت .

ويؤكد على أنه من المهم ألا نخسر هؤلاء المقيمين. من المهم أن نعرف أن بعضهم ولد منهم الجيل الثالث والرابع بيننا في المملكة إخوة أعزاء قدموا لنا زهرة شبابهم وعملوا معنا بإخلاص وبضمائر. يجب أن نقدم لهم الفرص لمن يرغبون أن يستثمروا عقولهم وإبداعاتهم وأفكارهم وأموالهم وفنونهم وآدابهم ولمن يرغبون بالمشاركة بتحويل المملكة إلى دولة صناعية عملاقة ووضعها على خريطة الثورة الصناعية الرابعة في كافة المجالات .

يجب شكرهم

وفي ختام مقاله، يطالب الضويحي بضرورة شكر المقيمين هؤلاء لم يأتوا للمملكة بأطباق طائرة، وأنهم بعضهم قدم للمملكة أكثر بكثير مما قدمه بعض السعوديين، إنما جاء المقيمون من منافذ المملكة الرسمية لسد حاجات المواطن والمؤسسات حسب الأنظمة.. بدلًا من أن ننال منهم ونتهمهم. فلهم حقوق وعليهم واجبات، وليس من حق أحد أن يطعن بذمم لم يثبت بالمحكمة جرمها أو جنايتها لمجرد أنه يعتقد أنهم هم فقط المستفيدون .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *